ama

الأكثر قراءة

آراء

الفيصلي والجزيرة يتدربان بسرية ويعسكران للقمة
  • الثلاثاء, 23 أيار 2017

البرق - يحرص فريقا الفيصلي والجزيرة على احاطة تدريباتهما بسرية وبعيدا عن الجماهير، استعدادا للقاء المرتقب الذي يجمعهما عند الساعة السابعة من مساء يوم غد، على ستاد عمان الدولي، في مباراة نهائي كأس الأردن-المناصير.

ويسعى المديران الفنيان للفريقين المونتنيغري نيبوشا (الفيصلي) والسوري نزار محروس (الجزيرة) قدر الامكان، اجراء التدريبات بسرية، خوفا من الاطلاع على تشكيلتهما أو طريقة اللعب التي سينتهجانها في المباراة الختامية.

وحرص المدربان على منح اللاعبين استراحة لمدة يوم واحد، عقب مباراتي يوم السبت الماضي في اياب نصف نهائي الكأس، قبل أن يستأنف الفريقان التدريبات، لوضع اللمسات النهائية على التشكيلة وطريقة اللعب في اللقاء الذي سيشهد تتويج احدهما بلقب البطولة، حيث يبحث الفيصلي عن مزيد من الألقاب، فيما يرنو الجزيرة لاستعادة الذكريات والصعود لمنصات التتويج بعد غياب طويل.

ومن المؤشرات التي تؤكد حرص الفريقين على سرية التدريبات، رغبة المدربين في عدم الافصاح إعلاميا عن مكان التدريبات التي جرت أمس وتجرى اليوم، علما أن الفريقين حرصا على تأمين ملعب عشبي لاجراء التدريب الأخير.

ويعيش الفريقان حاليا ارتفاعا في الحالة المعنوية، خاصة فريق الفيصلي المنتشي بالانتصارات والظفر بلقب الدوري، على أمل انتزاع لقب الكأس ايضا، فيما يرى فريق الجزيرة أن الفرصة مؤاتية للعودة إلى منصات التتويج في ظل الأداء الجيد الذي يقدمه لاعبوه في الموسم الحالي.

وعلى صعيد التشكيلة، أكد الفريقان جاهزية جميع اللاعبين لخوض المباراة النهائية، حيث أكد الفيصلي أن فريقه لا يعاني من غيابات، فيما كشف الجزيرة عن خضوع لاعبيه عمر مناصرة وعصام مبيضين ومارديك ماردكيان لجلسات علاج، لتأمين تواجدهم في المباراة النهائية، حيث تشير المعلومات إلى معاناتهم من إصابات خفيفة يرجح أن لا تمنعهم من الظهور في المشهد الختامي.

ويتصف الجهازان الفنيان للفريقين بالحذر في التصريحات التي تأتي بشكل دبلوماسي بعيدا عن التصريحات التي تتطرق إلى أماكن التدريبات، أو ظروف اللاعبين واصاباتهم.

معسكران مغلقان اليوم ومكافآت تحفيزية

يدخل لاعبو الفريقين عقب تدريب اليوم، في معسكر مغلق في فندقين مختلفين بالعاصمة عمان، استعدادا للمباراة النهائية.

ويسعى مدربا الفريقين لابعاد اللاعبين عن الضغوطات، أو الاحتكاك بالجماهير، وتهيئة الظروف الكاملة التي تكفل لهم الظهور بالمستوى المطلوب في المباراة.

وينتظر أن يشهد المعسكران محاضرات فنية للمدربين نيبوشا ومحروس، للحديث عن مكامن القوة والضعف في الفريق المنافس، وآلية التعامل مع كل لاعب في المباراة، بحثا عن تحقيق الهدف المنشود.

كما سيتخلل المعسكر محاضرة لإدارة الناديين، للحديث عن أهمية المباراة، وضرورة تحقيق الفوز، للوصول إلى الكثير من الأهداف التي يمنحها اللقب.

وعلى صعيد المكافآت، يتوقع أن يلتقي رئيس النادي سلطان العدوان مع اللاعبين خلال المعسكر اليوم، للشد من أزرهم، وإعلان قيمة المكافأة التي ستمنح لهم في حال حصد اللقب. فريق الجزيرة من جانبه، سيقوم بتسليم رواتب اللاعبين الشهرية، ومكافأة الوصول للنهائي، قبيل المباراة النهائية، سعيا ايضا لرفع معنويات لاعبيه وتحفيزهم على الظفر بلقب الكأس.

الجدير بالذكر أن الفريق الفائز بلقب بطولة كأس الأردن لكرة القدم سيحصل على مبلغ 57 ألف دينار، فيما يحصل الوصيف على مبلغ 30 ألف دينار.

تكريم نجوم الفريقين القدامى وفقرات متنوعة

علمت "الغد" أن دائرة التسويق في اتحاد كرة القدم، تبذل جهدا كبيرا، لاخراج المباراة النهائية بشكل ابهى، من خلال استحداث أكثر من فقرة، ابرزها تكريم نجوم الفريقين القدامى، قبل انطلاق المباراة. وتشير المعلومات إلى أن مدير دائرة التسويق في الاتحاد مهند محادين، بدأ محاولاته لتنظيم فقرات مميزة تليق بالمباراة النهائية، من خلال التواصل مع إدارة الناديين، لتنسيب الاسماء المنتظر تكريمها في المباراة.

وينتظر أن يتم تكريم قدامى الفيصلي أمثال ابراهيم مصطفى وجريس تادرس وباسم مراد وعماد زكريا وغيرهم، فيما يتوقع أن يتم تكريم قدامى الجزيرة نبيل التلي ورفيق جودت ومعتز الريشة ومحمد بدوي ونضال توفيق.

إلى ذلك، يشهد اليوم، الاجتماع التنسيقي للمباراة، بحضور جميع الاطراف المعنية، للحديث عن الإجراءات التنظيمية للمباراة.

وفيما يتعلق بالتحكيم، فسيتولى إدارة المباراة طاقم حكام محلي، لم يفصح الاتحاد عن هويته، علما أن الفريقين لم يطلبا الاستعانة بحكام من الخارج لإدارة اللقاء المتوقع أن يأتي قويا ويحظى بحضور جماهيري كبير.

(الغد)