ama

الأكثر قراءة

آراء

انتشال 2100 جثة لمدنيين بالشطر الغربي للموصل
  • السبت, 09 أيلول 2017

البرق - قالت مصادر في الدفاع المدني بمحافظة نينوى شمالي العراق، إن عدد الجثث التي انتُـشلت حتى الآن من تحت الأنقاض نتيجة المعارك التي شهدتها مناطق غربي مدينة الموصل تجاوزت 2100 جثة.

وأضافت المصادر أن جميع الجثث لمدنيين، وأن عددا كبيرا منها لنساء وأطفال قضَـوا تحت ركام المنازل التي دمرها القصف، وأن البحث عن جثث في العديد من الأحياء لا سيما في المدينة القديمة للموصل مستمر، وسط تقديرات بوجود مئات الجثث الأخرى.

وقال الضابط في الدفاع المدني الرائد سعد حامد لوكالة الأناضول إن فرق الإنقاذ تواجه عقبات لوجستية تتعلق بالمعدات، وأخرى أمنية تتمثل في وجود مخابئ وأنفاق أو سراديب لا تزال تحوي عناصر من تنظيم الدولة يطلقون النار.

وتوقع حامد أن تنتهي عملية انتشال الجثث في غضون فترة لا تزيد عن الشهرين، مرجحا أن يكون هناك قرابة أربعمئة إلى خمسمئة جثة تحت الأنقاض، بحسب السجلات والمراجعات من قبل عوائل الضحايا الذين يطلبون الوصول إلى مصير جثث أقربائهم.

ولم يتحدث الضابط عن عدد الجثامين المنتشلة لعناصر تابعة لتنظيم الدولة، كما لم يوضح مزيدا من التفاصيل حول آلية معرفة هوية الجثامين التي تعود لمدنيين وتلك التي تعود للتنظيم.

وفي ظل تضارب التصريحات بشأن عدد القتلى المدنيين خلال معركة استعادة الموصل التي انتهت في 20 يوليو/تموز الماضي بعد تسعة أشهر من المعارك، أفادت خلية الإعلام الحربي بمقتل 1429 مدنيا، وذلك في ردها على تقرير لصحيفة إندبندنت التي نقلت عن وزير الخارجية السابق هوشيار زيباري الذي قال إن أربعين ألف شخص قتلوا في المعركة.

ورغم أن التقديرات قبل المعركة كانت تفيد بوجود نحو سبعة آلاف مقاتل من تنظيم الدولة في الموصل، فقد أعلنت خلية الإعلام الحربي مقتل ثلاثين ألفا من مسلحي التنظيم خلال الحملة العسكرية.

(وكالات)